Traduction

 

 من روائع الشعر الفرنسي                 

                                                                                                                        

تأوّهات عاملات النسيج              

 

شاحبة المحيّا

نحيفة الأطراف و الجسدْ

من شدّة التعبْ

من شدّة الجوع الذي يمزّق الأحشاءْ

بكلّ ماستطاعتْ

 تسحب العاملة الحزينهْ

خيْط الحرير مرّةََََ

و مرّة خيْط الذهبْ

 

و عندما آنتبهنَ

 للزائر الغريبْ

للفارس المقدامْ

ذي الجاه و الأدبْ

 

طأطأن الرأس  في حيا

وآنفجر البكا

في حيرة بقين صامتات

و مااستطعن فعل أيّ شيءْ

و لا نظرن نحو من أتى يؤجّج اللهبْ

  

و فجأة ، إرتفعت أصواتهنّ كالمواءْ

إلى متى ، أقمشة  الحرير هذهِ

ننسجها و لا نلبسها

يلفّنا العراء دائما

الجوع زادنا

و الفقر و التعبْ

لا نجني من شقائنا غير الضنى

والقهر والسغبْ

 

إذا أكلنا في الصباح لقمة

على الطوى ننام في المسا

الى متى يحرمنا المشغّل البخيلُ

 من حقوقنا يا ربْ ؟

 

فإن تأوّهت عاملةٌ

أو رغبتْ في الراحةِ

هدّدها بدك عضمها  و طردها

 إن ْأمعنتْ في الدمع و الشغبْ

            

 Chrétien de Troyes XII s

          ترجمة الشاعر عبدالستار العبروقي

                                                                                                                     

Voir Poèmes français                                                                             

 

ما قيمة الحياة بدون حب

 

قد تغنّي مثل أيّ " تروبدور"

ربما أحسن منه

غير أنّ الأمر للقلب يعودْ

و هو بالحبّ شغوفْ

فاتّبعْ دوما خطاه

إن أردت أن تسودْ

 

سلطة هوّ و قوّه

وأحاسيس جليله

تتجلّى بالغرامْ

فأنا بالحبِّ أغْدو

أقوى من أيّ أميرْ

 

ميّت من لم يذق ْ طعم المحبّه

أو يروّي مَرّة  بالعشق قلبه

دون حبٍّ

يفقد العيش مداه

والحياة الحيرى تغدو صلفا

ثمّ إزعاجا وقسوه

 

  أتمنى أن أنال حبّ ربّي

واليُمتني إن أنا أزعجت يوما أحدَا

أو نسيت أنّ بالحبّ نعيش الموهبه

 

           Bernard de VENTADOUR XII es       

                                                          ترجمة الشاعر عبدالستار العبروقي  

    ******** 

               لوم حطّاب                 

 

أيّها الحطّاب أسْمعْ

لا تواصل ْ قطع تلْك الشجرهْ

ليْس ما تلقي به على الأرض حطبْ

إنّ ما ينزف دمْ

دم أرواح نبيله

تحت ألياف الشجرْ

 

شنْق لصّ وأضيف إثم قاتلْ

مؤلم جدّا و سافل

غير أنّ قطعك الأشجار أبْشعْ

أيّ نار تستحقّ ؟

أيّ تعذيب و دكّ سوف تجني يا لئيم ؟

 

أنتِ يا أجمل غابه

بيت كلّ العصافيرْ

من سيرعى بشعابكْ

أبدا لن تستعيدي الخضرة الأولى ولا

لن تريْ أيْلا رشيقا يتثنّى بظلالكْ

أيّ جذع سوف يسندُ راعٍ ؟

ألِفَ العزْف صباحا بصدى ناي رقيقْ

عاشقا كان يغنّي" لجاناة"

لن يغني للجميله

أخرسا سوف يكون  كلّ شيء

و الصّدى أعمى بلا صوتٍ هجينْ

سوف تغدين خلاء بعد نضرهْ

ستشقّ السكّة بطنكْ

و المحاريث الجريئه

سوف  يطرد أهلك

لن تريْ "بانَ" الجميلْ

أبدا لن تفرحي بستير

 

              Ronsard   1623                       

 ترجمة الشاعر عبدالستار العبروقي

    ******  

 

غدا مع الفجرِ

 

غدا مع الفجرِ 

 في اللحظة التي تبيضُّ فيها الباد يّه

أنطلقُ ، أرأيت؟

أعلم أنّكِ تنتظرينني

سأمضي عبر الغابة

سأمضي عبر الجبلِ

لن أتحمّل البقاء بعيدا عنك ِ أكثرَ

 

سأمشي محدّقا في خواطري

لا أرى شيئا من الخارجِ

و لا أسمع أيّة ضجّةٍ

وحيدا

مجهولا

مقوّس الظهرِ

مكتوف اليدينِ

حزينا

مظلم يومي كالليل تماما

 

لن أنظر إلى ذهب المساء النازلِ

و لا إلى الأشرعة القادمة من "هرفلور"

و هي تقترب عن بعدٍ

 

و عندما أصلُ

أضع على قبركِ

باقة بهشيّة خضراءَ

و خلنْج مزهرٍ

                                                          فكتو ر هيقو  3/9/1887

                                                في عيد ميلاد إبنته الرّاحلة" ليوبلدين "

ترجمة الشاعر عبدالستار العبروقي                                                                       

****** 

 

إلى مارّة في حداد

 

                                                                                                            

في لجّة الصّراخ و الضّجيجْ

بالشارع الموءوبْ

نحيفة و فارعه

مرّت

 إمرأة جميله

   حدادها رهيبْ

     

و بيد ساحرة  و بارعه

ترفع تارة لحافها الحريرْ

و تارة تأرجح الرنينْ

رشيقة كأنّها تمثالْ

و مرمر الساق النبيلْ

يِؤجّج اللهيبْ

 

كالتائه المسعورْ

كنت هناك جالسا

أرتشف النبيذْ

الطقس كان باردا

و غضب السماء الدّاكنه

يؤثّث للعاصفه

عيني عليها  لو ترى

كالنار كانت عذبة ًً

تسعى

 خفيفة الخطى

لذيذة كالموتْ

  

برق همى في لحظةٍ

ثمّ آختفى  في لجّة الظلامْ

أيّتها الجميله

بنظرة بعثتني بعد الفنى

هلا أراك إلا في الخيالْ ؟

أو مرّة ثانيّة ً

بعيدا في مكان آخر؟ 

أو ربّما إلى الأبدْ ؟

 

لا أدري أين تذهبينْ

و لا  علم لك بوجهتي

يا من كان يمكن أن أحبّها

يا من كنت تعلمينْ

   

 Charles Baudelaire

ترجمة الشاعر عبدالستار العبروقي

                                                                                               

 Les recueils

 

Accueil 

 

أبو أريج

 

Aucune note. Soyez le premier à attribuer une note !

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site. Pour pouvoir envoyer votre message, désactivez Adblock.